أخبار الوطن

وزير الشؤون الدينية والأوقاف يسدى تعليمات لرؤساء فروع البعثة بمكة المكرمة حول خطة ادارة المشاعر المقدسة

اسدى وزير الشؤون الدينية والأوقاف, يوسف بلمهدي, مساء امس السبت بمكة المكرمة تعليمات لرؤساء فروع البعثة الجزائرية للحج تتعلق بالخطة التي تم ضبطها لتيسير اداء المشاعر بعرفات ومزدلفة ومنى للحجاج الميامين.

واكد الوزير في تصريح الصحافة على هامش عرض خطة ادارة المشاعر ,بحضور المدير العام للديوان الوطني للحج و العمرة احمد سليماني, انه تم الوصول إلى مرحلة “هامة جدا” من مراحل تأدية المناسك، خاصة بعد التحاق كل الحجاج الجزائريين بمكة المكرمة عشية التوجه إلى المشاعر.

ووصف الخطة التي عرضها رؤساء الفروع بالمناسبة ب “الخطة المحكمة” لتيسير ادارة المخيمات و التوجيه والنقل والاستقبال وذلك  بالاشتراك مع كل الفروع.

ومن بين التوجيهات الهامة التي قدمها الوزير في هذا الإطار كذلك “حرص الجميع على تطبيق هذه الخطة وتوزيع المعلومة فيما بين الفروع”.

وأشار السيد بلمهدي من جانب اخر الى دور الفرق التي تستقبل الحجاج بالخيم وتلك التي توفر الاعاشة والنقل ذهابا وايابا مع كل الشركاء والمتعاملين.

كما شدد على ضرورة ضمان المداومة بالفنادق مع تطبيق شروط السلامة التي توفرها المملكة لتأمين هذا الموسم بالاضافة الى ضمان تأدية المناسك للمرضى الماكثين بالمستشفيات السعودية وعددهم 18 مريضا.

وأشار من جهته رئيس فرع الحماية المدنية السيد فؤاد لعلاوي إلى خطة توزيع عناصر الحماية بالمشاعر لمرافقة ضيوف الرحمان ذهابا وايابا.

واعتبر بدوره رئيس الفرع الطبي الدكتور محمود دحمان خطة هذا الموسم ب “الخطة الاستثنائية”التي تستدعي مجهودات اكثر مقارنة بالسنوات الفارطة, نظرا لعدد الأشخاص المسنين و معاناة معظمهم من أمراض مزمنة.

ما ركز من جهة اخرى على ضرورة احترام وتنظيم النشاط وفق الفتوى التي اصدرتها وزارة الشؤون الدينية وكذا تعليمات السلطات الصحية السعودية التي منعت تدخل البعثات الطبية لجميع الدول الحاضرة بالمشاعر مما يجعل البعثة الجزائرية تتكفل بالحالات البسيطة تضمنها 6 وحدات جوارية. أما الحالات الاخرى  فتتكفل بها الفرق الطبية السعودية.

كما تضمن البعثة الطبية الجزائرية المناوبة بالوحدة المركزية والفنادق بالنسبة للحجاج الذين يرغبون في المبيت بمكة ثم العودة خلال اليوم الموالي إلى منى من أجل رمي الجمرات.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى