أخبار الوطن

وزير الشؤون الدينية يُشرف بالعاصمة على إفتتاح موسم التعليم القرآني

 أشرف وزير الشؤون الدينية والأوقاف، يوسف بلمهدي، اليوم الإثنين بمسجد “الأنصار” بالقبة (الجزائر العاصمة)، على انطلاق موسم التعليم القرآني مع التقيد ببروتوكول صحي يضمن سلامة المتمدرسين من وباء كورونا (كوفيد-19).

وفي كلمة له بالمناسبة، أشاد الوزير بلمهدي بـ “العناية التي توليها الدولة للتعليم القرآني من خلال توفير الهياكل اللازمة”،لافتا الى وجود “أزيد من 20 ألف قسم لقراءة القرآن يؤطرهم نحو 20.500 معلم ومؤطر”.

للإشارة،فإن الإلتحاق بالزوايا والمدارس خلال هذه السنة سيتم بصفة تدريجية بسبب تداعيات الأزمة الصحية التي استوجبت القيام بحملات تعقيم وتنظيف واسعة للأقسام التي ستستقبل المتمدرسين، فضلا عن إتخاذ إجراءات تضمنها البروتوكول الصحي الخاص بمجابهة تفشي وباء كورونا، حسب ما أفاد به المفتش العام بوزارة الشؤون الدينية،بزاز خميسي.

وأوضح ذات المسؤول أنه سيتم إستغلال 50 بالمائة من طاقة الإستيعاب للمدارس القرآنية والزوايا مع الاعتماد على مبدأ تفويج الطلبة على فترات زمنية مختلفة لضمان التباعد الجسدي.

وكانت الحكومة قد قررت نهاية الأسبوع المنصرم فتح المدارس القرآنية مع التقيد الصارم بالتدابير والبروتوكولات الصحية للوقاية من انتشار فيروس كورونا المعتمدة بالنسبة للمؤسسات المدرسية وتحت مراقبة وإشراف المديرين الولائيين للشؤون الدينية والأوقاف، بالتنسيق الوثيق مع مصالح الحماية المدنية والمجالس الشعبية البلدية وبمساهمة لجان الأحياء والجمعيات المحلية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى