رياضة

وزير الشباب والرياضة يبرز ضرورة عصرنة تسيير المؤسسات الشبانية

أبرز وزير الشباب والرياضة سيد علي خالدي، اليوم السبت بالجزائر العاصمة، ضرورة عصرنة تسيير المؤسسات الشبانية وتحيين البرامج البيداغوجية الموجهة للشباب، لمواكبة المستجدات الحاصلة في هذا المجال.

وأوضح السيد خالدي في كلمة ألقاها بمناسبة إطلاق “البرنامج الوطني لتكوين وتعزيز قدرات إطارات ومربي الشباب”، وذلك بالتنسيق مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، أنه “حان الوقت لعصرنة أنماط تسيير المؤسسات الشبانية سيما منها دور الشباب وجعلها فضاءات لتعزيز حس المواطنة وتحرير الطاقات الشبانية وذلك بمشاركة الجمعيات الشبانية”.

كما شدد الوزير، على ضرورة “تحيين البرامج البيداغوجية الموجهة للشباب لجعلها تواكب المستجدات الحاصلة على المستوى الدولي في مجال رعاية الشباب وتحفيزهم على المشاركة في تسيير الشأن العام والانخراط في الحياة السياسية”، لاسيما ون الجزائر تستعد لتنظيم الانتخابات التشريعية المقررة في 12 جوان المقبل.

وبالمناسبة دعا خالدي، إلى “العمل من أجل إشراك الشباب في محاربة خطاب الكراهية ونبذ العنف وذلك عن طريق تعزيز ثقافة السلم في أوساط هذه الشريحة”   التي وصفها بـ “خزان الأمة” الذي يعول عليه لتحقيق التنمية المستدامة.

وبخصوص البرنامج الوطني لتكوين وتعزيز قدرات إطارات ومربي الشباب التابعين للقطاع، قال أن هذا البرنامج الذي يندرج في إطار تجسيد التعاون بين الوزارة ومنظمة اليونسكو، “يرمي إلى تعزيز قدرات المكونين لاسيما في مجال التنشيط الشباني وفقا لمقاربات جديدة تستعمل على المستوى الدولي”.

كما يندرج هذا البرنامج -يضيف الوزير- في سياق التجسيد الفعلي للمخطط الوطني الشباب (2020-2024) الذي “يعتبر الشباب والمجتمع المدني شريك أساسي في تسيير الحياة العامة والسياسية”، وذلك باعتبار “أن تسليم مشعل القيادة للشباب يعد قرار تبناه رئيس الجمهورية عقيدة ووضعته الحكومة حجر زاوية في معركة البناء والتغيير واتخذته وزارة الشباب والرياضة برنامجا ونهجا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق