رياضة

وزير الشباب والرياضة: يشرف على الافتتاح الرسمي للسنة الجامعية لقطاع الشباب و الرياضة (2020 -2021)

أشرف وزير الشباب والرياضة، سيد علي خالدي،  بمعية كاتبة الدولة المكلفة برياضة النخبة، سليمة سواكري، اليوم الخميس، على الافتتاح الرسمي للسنة  الجامعية 2020/2021 لقطاعه بالمدرسة العليا لعلوم الرياضة وتكنولوجياتها بدالي ابراهيم (الجزائر العاصمة).

وفي كلمة الافتتاح، قال سيد علي خالدي: ”إني أسجل بارتياح كبير تمكنكم بكل جدارة و استحقاق من إنهاء السنة الجامعية 2019 / 2020، بفضل تحكمكم في البدائل التي توفرها اليوم تكنولوجيات الاعلام والاتصال، لا سيما التحاضر المرئي عن بعد والمنصات الرقمية وشبكات التواصل الاجتماعي، وها أنتم اليوم على أتمالاستعداد لمباشرة السنة الجامعية الرياضية الجديدة 2020/ 2021 التي نتمنى أن تكون عنوانا إضافيا لتكوين ذو جودة عالية كفيل بتحضير إطارات على قدر عالي من الكفاءة والمسؤولية والفعالية”.

و فيما يتعلق بالتكوين في مجال الرياضة، أكد الوزير بأنه تم الارتقاء بالمدرسة العليا لعلوم الرياضة وتكنولوجياتها من ”مدرسة خارج الجامعة” إلى ”مدرسة عليا” بعد صدور المرسوم التنفيذي رقم 20 – 288 المؤرخ في 10 أكتوبر 2020.

وفي هذا الصدد، قال سيد علي خالدي: ”هذا ما يعتبر خطوة نوعية للحصول على الوصاية البيداغوجية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي وبالتالي تمكين المدرسة من التكوين في شهادة الماستر والدكتورة، موازاة مع التكوين الكلاسيكي لمستشار في الرياضة. ونظرا للأهمية القصوى التي يوليها القطاع للتحضير البدني والتسيير الرياضي، فقد تم أيضا استحداث فرعي المحضر البدني والمسير الرياضي في إطار التكوين القصير المدى”.

ومن جهة أخرى، أكد سيد علي خالدي أن قطاعه بصدد التحضير لإجراء مسابقات الالتحاق بالتكوين المتخصص بمختلف رتبه من خلال توفير 400 منصب بيداغوجي، حصريا لفائدة المنشآت الرياضية والشبانية المتواجدة في مناطق الظل، الهضاب العليا والجنوب الكبير.

وأضاف الوزير قائلا: ”إن كل هذه التدابير ليست بمعزل عن إرادتنا القوية في المساهمة في تمكين شبابنا في الجنوب الكبير من الالتحاق بالتكوين الرياضي، وهو ما سيتجسد من خلال تعديل المرسوم المتعلق بالمعهد الوطني للتكوين العالي لإطارات الشباب في ورقلة لتمكينه من مباشرة التكوين في مجال الرياضة، بالإضافة إلى مهامه الحالية”.

وفيما يتعلق بالرياضيين الذين لم يسعفهم الحظ في اتمام دراستهم لانشغالهم بمشوارهم الرياضي، فإن وزارة الشباب والرياضة ستعلن قريبا عن تدابير استثنائية جديدة تسمح للرياضيين الحاملين لمستوى السنة التاسعة أساسي أو الرابعة متوسط الالتحاق بالتكوين لرتبة ”مربي الأنشطة البدنية والرياضة”، وهذا ما سيسمح لهم  بالإدماج المهني في بعض الأسلاك القطاعية.

من جهتها، قالت سليمة سواكري: ”بمناسبة هذا الدخول الجامعي، أتمنى كلالتوفيق للطلبة. أعلم أن وباء كورونا عطل كل الميادين لا سيما الرياضة، لكن الدولة الجزائرية قامت بكل الأمور اللازمة من أجل إعادة بعثها من جديد.

المدرسة العليا لعلوم الرياضة وتكنولوجياتها هو مكسب رائع بالنسبة لرياضيالنخبة حيث تسمح لهم بالدراسة وإجراء التدريبات في المستوى العالي”.

على هامش هذا الافتتاح، تم تكريم سبعة (07) طلبة من خريجي المدرسة لدفعة 2020 من بينهم البطلة الافريقية للجيدو، أمينة بلقاضي والملاكمة رميساء بوعلام المتأهلة لأولمبياد طوكيو المؤجلة الي سنة 2021.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى