أخبار الوطن

وزير الصحة يدعو لإيجاد الآليات “الضرورية” لتحسين خدمات المؤسسات العمومية للصحة

دعا وزير الصحة و السكان و اصلاح المستشفيات عبد الرحمان بن بوزيد اليوم السبت بالجزائر العاصمة إلى ايجاد الآليات “الضرورية” من أجل تحسين خدمات المؤسسات العمومية للصحة و جعل التكفل بالمرضى “أولوية”.

وفي كلمة له خلال حفل تخرج الدفعة الـ 8 للمتصرفين الإداريين الرئيسيين للصحة من المدرسة الوطنية للمانجمانت وإدارة الصحة التي تحمل إسم البروفيسور يحيى قيدوم، صرح الوزير بن بوزيد أن “هذه الظروف الصعبة تفرض عليكم تحديات جديدة
تكمن في ايجاد الآليات الضرورية لتحسين خدمة قطاع الصحة العمومي في جميع مجالات التسيير وفي جعل التكفل بالمرضى أولوية أولوياتكم”.

وذكر بهذه المناسبة بالإهتمام الذي يجب أن يوليه المتخرجون الجدد “لإدارة الصحة التي تشكل حجر الزاوية لتسيير الهياكل الصحية وهو ما يعتبر بمثابة المفتاح لحل أغلبية المشاكل و النقائص التي يعرفها قطاعنا” مشددا على “الجهود التي تبذلها” الدولة بهدف تطوير القطاع.

وقال في هذا الصدد أن “الدولة ” لم تدخر أي جهد من أجل تطوير قطاع الصحة من خلال توفير الإمكانيات المادية و تعزيز المورد البشري”.

و من جهة أخرى، ركز الوزير بن بوزيد على “الكفاءة و التفاني والمثابرة ” التي يجب أن يتحلى بها المتصرفون الإداريون الرئيسيون في قطاع الصحة “باعتبارها المعايير الوحيدة لتقييم عملهم”.

وإسترسل قائلا “لقد منحتنا هذه المدرسة فرصة الإلتحاق بهذه المهنة النبيلة والحيوية ولكن يتعين عليكم في المقابل أن تدركوا بأن نجاحكم في وظائفكم مرهون بكفاءاتكم و مثابرتكم و تفانيكم”.

و بخصوص الإصلاحات المنتظرة في القطاع بموجب القانون رقم 11/18حول الصحة، أوضح الوزير بن بوزيد أنها “مهمة” وأنها “ستسمح بتحسين الخدمات في قطاع الصحة العمومية”.

كما كشف الوزير عن الشروع خلال الإسابيع القادمة في عدة مساع بهدف “تطوير القطاع و التقليل من النقائص التي يشهدها” مبرزا أن “ذلك يتطلب تجند و مشاركة جميع الفاعلين في قطاعنا من أجل تجسيد هذه الإصلاحات” .

من جهة أخرى، و بخصوص اقتناء اللقاح المضاد لكوفيد، أكد الوزير بن بوزيد أنه سيكون متوفرا خلال جانفي القادم مضيفا “أن وزارته تعمل بالتنسيق مع مصالح أخرى للحكومة من أجل تنفيذ تعليمات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون” .

و قد حضر حفل وتخرج هذه الدفعة التي تضم 85 متصرفا إداريا رئيسيا للصحة أعضاء من الحكومة لاسيما وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي و وزير السكن والتهيئة العمرانية والمدينة و وزير البريد والاتصالات السلكية واللاسلكية و
الوزير المنتدب المكلف بإصلاح المستشفيات وكذا والي الجزائر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى