أخبار الوطن

وزير الصحة يشرف على اختتام الطبعة الأولى لصالون المؤسسات الصحية وخدماتها

أشرف وزير الصحة, عبد الحق سايحي, اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة, على اختتام الطبعة الأولى لصالون المؤسسات الصحية وخدماتها, المنظم تحت شعار “بناء هياكل الصحة المستقبلية لمصلحة المريض, الاستراتيجيات والنماذج التنظيمية”.

وفي كلمته بالمناسبة, أشار السيد سايحي إلى أن تنظيم هذا الصالون “تزامن والذكرى الرابعة لانتخاب رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, ليبرز التطور الذي عرفته بلادنا في مجال التكفل بالمريض تجسيدا لالتزامات الرئيس الخاصة بتطوير قطاع الصحة”.

وأضاف أن الصالون “أظهر التطور الكبير الذي عرفته المستشفيات الوطنية والعيادات الخاصة, وأيضا التشجيع الكبير الذي تلقاه قطاع الإنتاج بفضل قرارات رئيس الجمهورية المتعلقة بتشجيع الاستثمار, كما أنه عرف مشاركة قوية للشباب من خلال عدة مؤسسات أنشئت حديثا في مجال الأدوية وتلبية حاجة المريض”.

وأبرز بالمناسبة, أن “السنوات الأربع الأخيرة كانت كفيلة بتطوير قطاعنا الصحي, وهو ما ظهر في عدة مجالات على غرار الأدوية والعلاجات المتطورة والحديثة, بفضل جهود الدولة لاختيار أحسن السبل للتكفل بالمريض”.

واعتبر في ذات السياق, أن الصالون “من اللقاءات الهامة الواجب تشجيعها, والتي تفتح فضاء للقاء واكتشاف الرؤية المستقبلية لقطاعنا الصحي, كما أنها تنسجم مباشرة مع الرؤية الاستراتيجية للقطاع والتي تعتمد على 7 محاور للتكفل بالمريض, وكل محور مرتبط بمجموعة من الأهداف والأنشطة”, مؤكدا على “أهمية التكامل بين القطاعين العمومي والخاص في تطوير قطاع الصحة”.

للإشارة,  فإن هذه الطبعة المنظمة تحت رعاية وزير الصحة من 18 إلى 20 ديسمبر, عرفت مشاركة الهياكل الصحية العمومية والخاصة إلى جانب شركات الأجهزة الطبية ومصنعي المعدات, وكذا شركات التأمين والبنوك التي تعد جزء هاما من النظام البيئي الصحي.

وتم على مدار 3 أيام, تنظيم محاضرات تناولت مواضيع ذات صلة بقطاع الصحة على غرار رعاية المرضى المصابين بالسرطان بالعلاج المناعي, تحديات الاقتصاد الدوائي بعد جائحة كورونا (كوفيد-19), التقدم في الصناعات الدوائية في الجزائر, إدارة المستشفيات, إدارة النفايات الطبية المعدية, رقمنة هياكل الرعاية الصحية وأمراض الدم ومكانة الجزيئات المبتكرة في العلاجات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى