أخبار الوطن

وزير الصحة يعلن عن إطلاق المنصة الرقمية للمخطط الوطني للتكفل بانسداد عضلة القلب في المرحلة الحادة

أعلن وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات البروفسور عبد الرحمن بن بوزيد اليوم السبت، عن إطلاق المنصة الرقمية للمخطط الوطني للتكفل بانسداد عضلة القلب في المرحلة الحادة.

وأكّد الوزير خلال إشرافه على إطلاق المخطط الوطني للتكفل بانسداد عضلة القلب في المرحلة الحادة، أن هذا المخطط سيساهم في “تحسين فترة العلاج التي تتضمن بروتوكولات وتقييما دوريا حيث تم تكييفه مع خصوصيات كل منطقة.

وأضاف البروفسور بن بوزيد، استنادا إلى السجلات الوطنية لمعهد الصحة العمومية ودراسات الجمعية الوطنية لأمراض القلب، فإن متوسط الوقت المستغرق للتكفل بالمرضى “طويل جدا” أي أكثر من ست ساعات من الزمن وهي المدة التي تتجاوز –حسبه- المقاييس المعمول بها.

وقد دفعت هذه النقائص المسجلة في الميدان –كما أضاف- وزارة الصحة إلى إطلاق مخطط وطني “لتحسين الفترة الزمنية المحددة للتكفل بالمريض والمتمثلة في زمن أقصاه ست ساعات بعد ظهور الأعراض”.

و حسب الوزير، فإنّ هذه العملية تهدف إلى التخفيض من معدلات الإصابة والوفيات المترتبة عن متلازمات الشريان التاجي الحادة في جميع أنحاء الوطن من خلال تقليص وقت الاستفادة من العلاج “.

كما تساهم في تقليص وقت تنبيه المريض أي مهلة المريض إلى جانب تقليص وقت التكفل به أي مهلة المنظومة، حسبما أضاف البروفسور بن بوزيد.

وذكر وزير الصحة، بأن الوزارة تحرص من خلال هذا الهدف على إنشاء شبكات رعاية إقليمية مؤسساتية مخصصة لمتلازمات الشريان التاجي الحادة وتعيين طبيب عام على مستوى الاستعجالات الطبية للهياكل المسماة بالأولية “للألم بالصدر” في مركز التكفل بالمتلازمات التاجية الحادة .

كما سيتم – حسب الوزير- في إطار هذا المخطط  إعادة المسؤولية للمراكز المرجعية الإقليمية لأمراض القلب في مجال تكوين وتحسين مستوى الأطباء العامين للمراكز الأولية “لألم الصدر” في تشخيص متلازمات الشريان التاجي الحادة .

وسيتم مرافقة هذه المراكز المسؤولة مع المساعدة على التشخيص والعلاج والتكفل الثانوي بالمريض عند الحاجة مع تعزيز هذا العمل ضمن شبكة منظمة بين الهياكل الأولية “لألم الصدر” ومراكز أمراض القلب المرجعية وكذا مختلف المتدخلين من خلال تطبيق رقمي آمن مخصص لمتلازمات الشريان الحادة.

وأشار البروفسور بن بوزيد في هذا الإطار، إلى وضع بروتوكولات واضحة ومناسبة مع تقييم دوري لها مع القيام بحملات تحسيسية واسعة وإقليمية حول الآلام الصدر ومتلازمات الشريان التاجي الحادة.

للإشارة فإن متلازمات الشريان التاجي الحادة مع انسداد عضلة القلب تعد في مقدمة أسباب الوفيات بالجزائر والعالم، وقد تصيب الشخص في أي وقت كان مما يستدعي التشخيص المبكر للوقاية منها والتكفل الاستعجالي بها عند ظهور الأعراض في حد أدنى “لا يتجاوز الست ساعات الأولى من هذه الأعراض”.

كما تتسبب هذه الأمراض في وفاة شخص من بين الأربعة خلال الساعات الأولى من ظهور أعراضها.

بن عمرة بشرى إكرام

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق