صحة وجمال

 وزير الصحة: “25 إلى 30 بالمائة من مجموع الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا عائلية”

أكد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، السيد عبد الرحمن بن بوزيد، اليوم الخميس بسطيف بأن ” 25 إلى 30 بالمائة من مجموع الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد بالجزائر عائلية”.

وأوضح الوزير خلال زيارة عمل وتفقد قادته إلى سطيف، من أجل الإطلاع على الوضعية الوبائية بالمنطقة، بأن “التجمعات العائلية لاسيما الأعراس والجنائز كانت سببا مباشرا خلال الفترة الأخيرة في إرتفاع عدد حالات الإصابة بكوفيد-19 عبر عديد ولايات الوطن”.

وشدد السيد بن بوزيد بالمناسبة، على ضرورة تحلي المواطنين بالوعي وجعل عملية القضاء على هذه الجائحة “مسؤولية جماعية انطلاقا من المواطن الذي من المفروض أن يكون شريكا أولا للأطباء والعاملين في قطاع الصحة في هذه المعركة”.

وأضاف الوزير في نفس السياق بأن أولوية دائرته الوزارية هو “القضاء على فيروس كورونا من خلال تسخير جميع الإمكانيات والوسائل اللازمة وكذا من خلال مرافقة ودعم الطواقم الطبية وشبه الطبية في هذه الأزمة الصحية”.

وحسب ذات الوزير، فإن كل وسائل الوقاية “ستكون متاحة وبالقدر الكافي”لمواجهة هذه الجائحة وذلك بتعليمات من رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبونالذي أكد على ضرورة “ألا يكون هناك أي مكان بالجزائر بحاجة لهذه الوسائل لاسيما ما تعلق بالأقنعة الواقية التي تبقى الوسيلة الأساسية لمنع انتشار العدوى بين الأشخاص”.

وجدد السيد بن بوزيد التأكيد على أن فيروس كورونا هو “مرض معد ولديه قوةكبيرة للإنتقال بين الأشخاص وهو الأمر الذي يجب على المواطن أن يأخذه بجديةأكبر”.

وقال بن بوزيد، بأن “زيارته اليوم لولاية سطيف والتي ستتبع بسلسلة من الزيارات لولايات أخرى تشهد إرتفاعا كبيرا في عدد حالات الإصابة من أجل الاطلاع على الوضعية الوبائية بها هو الاستماع لإنشغالات وإحتياجات مستخدمي القطاع وإيجاد حلول لها”، مؤكدا بأن الجهود سوف تنصب على تحسين الوضع الوبائي بسطيف والتوصل إلى حلول عملية تكون لها نتائج ظاهرة ومؤكدة.

وكان وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات قد استهل زيارته إلى ولاية سطيف بمعاينة مخبر التحاليل المخبرية لكوفيد-19 بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد عبد النور سعادنة، حيث إطلع على ظروف عمل الممارسين وشدد على ضرورة الإسراع في إصلاح العطب الحاصل على مستوى الأجهزة من أجل ضمان إجراء التحاليل في أقرب الآجال.

وسيواصل الوزير زيارته إلى المنطقة بعقد لقاء مغلق مع إطارات القطاع بقاعة الاجتماعات بمقر الولاية قبل حضور حصة إذاعية بمقر إذاعة الجزائر من سطيف.

وكانت ولاية سطيف قد عرفت خلال الآونة الأخيرة ارتفاعا محسوسا في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد منذ 16 مارس المنصرم تاريخ تسجيل أول حالة بالولاية حيث كشفت لجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا بالجزائر بأن العدد الإجمالي للإصابات بولاية سطيف بلغ إلى غاية أمس الأربعاء 1281 حالة مؤكدة.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق