إقتصاد

وزير الصناعة : اعادة بعث نشاط النسيج الصناعي سيتم بإحترام المعايير البيئية

أكد وزير الصناعة، فرحات ايت علي براهم، اليوم الخميس بالجزائر، أن الحكومة تعمل على إعادة بعث نشاط النسيج الصناعي باحترام جميع المعايير البيئية.

و ذكر الوزير، خلال جلسة علنية للرد على الأسئلة الشفوية بالمجلس الشعبي الوطني، بأن دائرته الوزارية تعمل على اعادة بعث نشاط النسيج الوطني، العمومي و الخاص، في أقرب الآجال باحترام كل المعايير البيئية مع ضمان توفير المادة الاولية للقطاع.

و خلال جلسة علنية خصصت لطرح الأسئلة الشفوية، وبخصوص وضعية مدبغة الحدادة لصناعة الجلود ببلدية جيجل و الأضرار البيئية والصحية المترتبة عن نشاطها و كذا الاجراءات اللازم اتخاذها لمواجهة هذا الوضع، أكد الوزير أنه ينبغي على المدبغة و على المجمع العمومي المكلف بتسييرها “ايجاد كل الحلول البيئية اللازمة، تماما كما هو الأمر بالنسبة للنفايات الصلبة التي تم تحويلها لمنطقة اخرى من اجل استعمالها مستقبلا كأسمدة طبيعية”.

كما استبعد السيد ايت علي براهم فكرة تحويل أو غلق المدبغة المتواجدة في المنطقة منذ 1965 .

و عن فكرة انجاز محطة تطهير المياه بالمنطقة، اشار الوزير إلى أن مشروعا مثل هذا يجب ان يكون محل دراسة جماعية بين كل القطاعات لا سيما قطاع العمران.

و بخصوص تأخر مشروع مصنع الهدبة للفوسفات ببئر العاتر، قال الوزير أن المشروع تم التكفل به من طرف وزارة المناجم، معبرا عن تفاؤله بخصوص اتمام المشروع الذي كان من المفروض دخوله مرحلة الانتاج سنة 2021.

أما عن مشروع صناعة الزجاج بالماء الأبيض بالعوينات بولاية تبسة، صرح الوزير أن المشروع “معطل حاليا” لكن سياسة الحكومة تكمن في اعادة بعث المشاريع التي بإمكانها خدمة الاقتصاد الوطني، مشيرا إلى “امكانية دراسة اعادة بعث هذا المشروع”.

أما عن مؤسسة مطاحن السميد لبلدية العوينات، أشار الوزير أن انتاجها في تحسن بعد أن استفادت المؤسسة من مخططين تنمويين.

و بخصوص وحدة انتاج مواد التنظيف بالعوينات، أكد أنه يتم دراسة هذا الملف من الجانب القانوني و التنظيمي لمعرفة الاشكالات المطروحة فيه.

كما اعتبر السيد أيت علي براهم أن بعث كل هذه المشاريع يقتضي اعادة النظر في تسيير القطاع العمومي و الاعتماد على قانون المالية الجديد لرسم الخطوط الجديدة للسياسة الاقتصادية للوطن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى