إقتصاد

وزير الصناعة : الاعتماد على هندسة مالية جديدة بمركب الحجار أصبح اكثر من ضرورة 

أكد وزير الصناعة أحمد زغدار اليوم الثلاثاء بعنابة أن “الاعتماد على هندسة مالية جديدة لتعزيز القدرات التنافسية لمركب سيدار الحجار أصبح أكثر من ضرورة لإعادة بعث نشاط الحديد والصلب بالمصنع وتمكينه من الإسهام الفعلي في دفع عجلة الاقتصاد الوطني وتحسين مؤشرات النمو الاقتصادي”.

وأوضح الوزير في كلمة ألقاها بقاعة المحاضرات لمركب سيدار الحجار في إطار زيارة عمل و تفقد لولاية عنابة تدوم يومين بأن مركب سيدار الحجار “لايزال يواجه صعوبات مالية لتمويل دورة الاستغلال” الأمر الذي يتطلب -كما أضاف- “تطوير مقاربة تحقق أهداف المردودية الاقتصادية بهذا المركب”.

وذكر بأن مركب سيدار الحجار الذي استفاد من مخطط نمو بنحو 80 مليار دج (34 مليار دج للمرحلة الاولى و46 مليار دج للمرحلة الثانية) وجه لإعادة تأهيل أهم وحداته وتعزيز إنتاج مادة الحديد الزهر والمواد المسطحة “يحتاج اليوم إلى مراجعة نمط التسيير واستراتيجية التطوير”، مفيدا بأن رفع تحدي المردودية الاقتصادية بهذا المركب يتطلب في إطار المقاربة الجديدة “تقليص تكاليف الإنتاج والاعتماد على خبرة وتجربة الكفاءات الموجودة إضافة إلى ترقية الشراكة مع الوحدات الاقتصادية لمختلف القطاعات”.

كما ركز الوزير في السياق ذاته على أهمية “تغيير الذهنيات وخلق مناخ للحوار والعمل التشاركي لتطوير أنشطة الإنتاج” داعيا إلى رفع تحدي تطوير الانتاج لتمكين المركب من استعادة مكانته في السوق الوطنية والتمركز جهويا ودوليا مبرزا أن التوقعات الاستشرافية لفترة ما بعد جائحة كورونا “تعد بإنعاش اقتصادي وتزايد الطلب محليا ودوليا على منتجات الحديد والصلب التي تمثل قاعدة كل الصناعات”.

و خلال زيارة تفقدية بالمركب عاين الوزير المنطقة الساخنة ( الفرن العالي رقم 2) حيث ثمن الجهود التي بذلتها الدولة في إطار مخطط النمو الذي استفاد منه المركب والتي مكنت في إطار المرحلة الأولى من هذا الاستثمار من تحديث الفرن العالي و اقتناء تجهيزات تكنولوجية حديثة لتشغليه وتأمينه وللتحكم عن بعد.

كما نوه الوزير بمجهودات الكفاءات الشابة التي تعمل بالمنطقة الساخنة وأهمية الخبرة المكتسبة في هذا المجال مركزا على ضرورة المحافظة على هذه المكاسب والعمل من أجل رفع الإنتاج بالمركب تحسبا لمرحلة انتعاش اقتصادي مرتقبة حسب التوقعات “بعد جائحة كورونا”.

كما زار الوزير بالمركب وحدة إنتاج الأوكسجين ونوه بالجهود التي بذلها مصنع الحجار في إطار المجهود الوطني لمواجهة جائحة كورونا و ذلك من خلال توفير أكثر من 5000 لتر يوميا من مادة الأوكسجين لقطاع الصحة رغم الوضعية الاقتصادية “غير المريحة” للمركب .

وبذات الموقع طمأن الوزير عمال و إطارات المركب بأن إنتاج الأوكسجين بالمركب سيتعزز في إطار الاستثمارات المرتقبة للمرحلة الثانية من مخطط النمو قصد تلبية الاحتياجات من هذه المادة الاستراتيجية.

وسيلتقي وزير الصناعة في جلسة مغلقة مع إطارات ومسيري مركب سيدار الحجار لدراسة آفاق تطوير انتاجه.

للإشارة فإن المرحلة الثانية من مخطط النمو لمركب سيدار الحجار التي رصد لها مبلغ 46 مليار دج تتجه نحو تكثيف الاستثمارات لإعادة تأهيل وتحديث وحدات الإنتاج ( المفولدات و المدرفلات ) و ذلك قصد رفع الطاقات الإنتاجية للمركب من نحو 800 ألف طن سنويا حاليا 1.3 مليون طن سنويا من المنتجات الحديدية الطويلة والمسطحة .

كما يرتقب في إطار هذه الاستثمارات تعزيز قدرات المركب في مجال إنتاج مادة الأوكسجين والتزويد بالمياه وتحقيق استقلاليته في هذا المجال إضافة إلى تطوير طاقاته في التزويد بالطاقة الكهربائية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق