آخر الأخبارأخبار الوطن

وزير الصناعة الصيدلانية يوجه تعليمات استعجالية لضمان وفرة الأدوية الموجهة لعلاج أمراض السرطان والدم

وجه وزير الصناعة الصيدلانية، عبد الرحمان جمال لطفي بن باحمد، تعليمات “استعجالية” لمعالجة اشكالية ندرة بعض الأدوية المستخدمة في علاج أمراض السرطان والدم، حسبما أفاد به اليوم الثلاثاء بيان للوزارة.

وجاءت هذه التعليمات خلال اجتماع تنسيقي عقده الوزير مساء امس الاثنين بمقر الوزارة مع فوج من لجنة الخبراء العياديين المختصين في طب الاورام والدم وطب الاطفال، بحضور الامينة العامة للوزارة، ظريفة خوذير، واطارات من الوكالة الوطنية للمواد الصيدلانية.

وخصص هذا الاجتماع لدراسة اشكالية الوفرة المستمرة للأدوية الاساسية لاسيما الادوية الموجهة لعلاج امراض السرطان والدم.

وخلال مداخلته، أوضح الوزير أن وزارة الصناعة الصيدلانية تعمل على وضع أسس تنظيمية جديدة تهدف الى تشجيع الصناعة المحلية وتسريع تسجيل الادوية التي تمكن من خفض فاتورة الاستيراد والتوجه لاستعمال ادوية مبتكرة جديدة.

وفي هذا الاطار، أشار إلى الدور الذي يجب ان تلعبه لجنة الخبراء العياديين من خلال التنسيق الدائم مع الوكالة الوطنية للمواد الصيدلانية ومديرية اليقظة الاستراتيجية ومرصد اليقظة لتوفر المواد الصيدلانية على مستوى الوزارة، لإيجاد حلول لكل المشاكل المتعلقة بوفرة الادوية.

وردا على انشغالات الخبراء حول ندرة بعض علاجات السرطان، اسدى الوزير تعليمات استعجالية تتمثل في التنسيق الفوري بين فوج لجنة الخبراء العياديين المختصين في طب الاورام والدم وطب الاطفال مع مديرية اليقظة الاستراتيجية للوزارة حول قائمة الادوية المستعملة في علاج هذه الأمراض.

كما تشمل تخصيص اجتماعات دورية لمرصد اليقظة بالتعاون مع هؤلاء الخبراء وكل الجهات المختصة، وهذا لمتابعة تطورات الوضع واتخاذ الاجراءات اللازمة لتفادي مشاكل الندرة إضافة الى اتخاذ كافة التدابير التسهيلية على كل المستويات بهدف ضمان وفرة هذه الادوية، حسب البيان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى