أخبار الوطن

وزير الصناعة: تقريب عالم الصناعة من عالم التكوين أصبح ضرورة ملحة للاستجابة للاحتياجات المتزايدة

شارك وزير الصناعة، محمد باشا، في ملتقى حول “نمط التكوين عن طريق التمهين كالية ناجعة لتشغيل الشباب”، المنظم من طرف وزارة التكوين والتعليم المهنيين.

وجاء في كلمة الوزير خلال الملتقى، أنّ قطاع الصناعة يولي أهمية بالغة للتكوين الذي يوفره قطاع التكوين والتعليم المهنيين وكذا مختلف مراكز التكوين التابعة للمؤسسات الصناعية.

وأشار السيد باشا، إلى أن تقريب عالم الصناعة من عالم التكوين أصبح ضرورة ملحة للاستجابة للاحتياجات المتزايدة، كما أنّ قطاع الصناعة يشغل ما يقارب 1.5 مليون عامل 60% منها في القطاع الخاص، وهذا ما يبرر احتياجه للتكوين.

وهناك إجراءات عملية لتجسيد التقارب الفعلي بين قطاعي الصناعة والتكوين المهني من شأنها دعم المؤسسات الاقتصادية وتحقيق الأهداف المرجوة، من بينها تفعيل الاتفاقيات المبرمة بين الطرفين على المستوى المحلي وإنشاء لجان لتبادل احتياجات التكوين، وتوجيه عروض التكوين نحو المهن ذات الصلة باحتياجات الشعب الصناعية خاصة تلك التي تعتمد على التكنولوجيات الحديثة والذكاء الاصطناعي، وكذا مرافقة المؤسسات الصناعية خاصة الصغيرة والمتوسطة لتحديد احتياجاتها بدقة.

وأكّد وزير الصناعة أنّ قطاعه يعمل على إنشاء قطب امتياز للتكوين موجهة لمهن الصناعة والمهن المستقبلية وتخصيص المعهد الوطني للإنتاجية والتنمية الصناعية في ميدان هندسة التكوين من أجل جرد الاحتياجات الحالية والمستقبلية للمؤسسات الصناعية ووضع برامج ملائمة لكل مؤسسة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى