آخر الأخبارإقتصاد

وزير الصناعة يدشن مخبرا للتصنيع الرقمي  

أشرف وزير الصناعة فرحات أيت علي براهم اليوم الخميس في واد سمار بالجزائر العاصمة على تدشين مخبر للابتكار الصناعي “فاب لاب”، مما سيمكن الشباب المبتكر و أصحاب المشاريع من تطوير أفكارهم و الاندماج لاحقا في القطاع الصناعي الوطني عبر منتجات مبتكرة.

و أوضح الوزير بأن هذا المخبر المتواجد على مستوى مقر المؤسسة العمومية الاقتصادية “آلريم” مؤسسة ذات أسهم ومتخصص في انجاز التجهيزات و المنشآت الحديدية، فرع مجمع الصناعات الحديدية و التعدينية (إيميتال)، يهدف إلى انشاء “ثروة حقيقية على أساس مشاريع مبتكرة”.

و أضاف السيد ايت علي براهم الذي كان مرفوقا بوزيرة التكوين و التعليم المهنيين هيام بن فريحة و الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بالمؤسسات المصغرة نسيم ضيافات، أن الامكانيات الموجودة على مستوى مؤسسة “آلريم” قد تم وضعها تحت تصرف مخبر الابتكار الصناعي “من أجل تمكين هؤلاء الشباب من تحقيق مشاريعهم في القطاع الصناعي والاندماج في السوق الوطنية بعد تطوير و تصنيع منتجاتهم”.

كما أشار وزير الصناعة إلى أن هذه المبادرة صادرة عن الوزير المنتدب المكلف بالمؤسسات المصغرة و أن الهدف من هذا المخبر الصناعي يتمثل في استقطاب الفاعلين الذين لديهم تصورات تتضمن نسب كبيرة من الاندماج الفوري و مزود بابتكارات بغية التوصل إلى انجاز منتجات تحتاجها الصناعة الوطنية.

و أضاف الوزير أن “هناك تجهيزات و مهارات هنا، و يتعلق الأمر الآن بإنشاء تناغم أو حتى شراكة مباشرة و حتى عقود مستقبلية بهدف تحقيق اندماج و تكامل بين المنخرطين في هذا المسار”.

من جانبه أكد السيد ضيافات على دعم مجمع إيميتال لهذا المشروع لكونه أول مؤسسة تشارك في “مخبر الابتكار الصناعي” من أجل مساعدة المؤسسات الصغيرة و المتوسطة و المؤسسات الصغيرة جدا على تطوير منتجاتهم الصناعية، معربا عن أمله في التحاق مؤسسات أخرى بهذا المشروع.

أما السيدة بن فريحة فقد ذكرت بالتطبيق الأخير لمرسوم تنفيذي يتضمن دعم و تنشيط أفضل المقاولين الشباب.

للإشارة إلى أن المؤسسة العمومية الاقتصادية “آلريم” مؤسسة ذات أسهم، و من أجل استقبال مخبر الابتكار الصناعي، تتوفر على جناح مجهز ب760 م2 مخصص لتكوين رؤساء المؤسسات المستقبليين الذي يمكنه استقبال 60 مرشحا على الاقل، مجهز بمحطات عمل و عتاد اعلام آلي و ملصقات و أجهزة نسخ.

كما يتوفر هذا الجناح الذي كان يستخدم كمديرية للهندسة، على قاعتين مفتوحتين و مكاتب و قاعة اجتماعات و قاعة أرشيف و فضاءات راحة و استرخاء.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق