أخبار الوطنإقتصاد

وزير الطاقة: الارتفاع الأخير لأسعار النفط يرجع لعوامل مناخية ويجب توخي الحذر

أرجع وزير الطاقة عبد المجيد عطار، اليوم الخميس بالجزائر، تحسن سعر البرنت ليفوق 64 دولارا للبرميل هذه الأيام، إلى برودة الطقس غير المنتظرة التي اجتاحت الولايات المتحدة وبعض الدول الأخرى، داعيا إلى توخي الحذر أمام هذا التحسن الذي قد يكون ظرفيا.

وقال السيد عطار، على هامش جلسة علنية خصصت لطرح الأسئلة الشفوية بمجلس الأمة: “ارتفع سعر برنت حاليا إلى أكثر من 64 دولارا وقد يتجاوز هذا المستوى بسبب موجة البرد التي اجتاحت الولايات المتحدة والتي أدت إلى توقف آبار الغاز وآبار البترول عن الإنتاج”.

وذكر، بأن الولايات المتحدة انخفض إنتاجها بثلاثة ملايين برميل يوميا في هذه الأيام الأخيرة بسبب قساوة الطقس غير المرتقبة التي اجتاحت المنطقة.

لكن الوزير شدد على “وجوب توخي الحذر لأن تحسن الطقس مجددا قد يؤدي الى انخفاض سعر البرميل”.

كما أرجع الوزير تحسن الأسعار خلال الأشهر الماضية إلى احترام سقف الإنتاج للدول المنتجة للبترول أوبك وحلفائها في إطار اتفاق أوبك+ سعيا منها لخلق توازن في بين العرض والطلب من أجل دعم الأسعار.

وأشاد السيد عطار في هذا الصدد بتخفيض إنتاج العربية السعودية، أول منتج في أوبك، إلى مليون برميل يوميا في إطار دعم الأسعار، معتبرا أن سعرا لبرميل النفط ما بين 60 و65 دولار “مرحب به” من طرف أوبك.

وأضاف، بأن توفر اللقاح ضد كوفيد-19 في الدول المستهلكة للنفط في أوروبا وأمريكا وآسيا سمح برجوع نشاط الاقتصاد العالمي شيئا فشيئا، خاصة النقل البحري والجوي الذي عرف ركودا كبيرا خلال الأزمة الصحية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى