إقتصاد

وزير الطاقة: تعاون سوناطراك و شركة الغاز الألمانية سيسمح بضمان التحكم التكنولوجي في الهيدروجين الأخضر قبل 2030 

أكد وزير الطاقة و المناجم, محمد عرقاب, اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة على اهمية مذكرة التفاهم التي وقعت اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة, بين مجمع سوناطراك و شركة الغاز الألمانية “VNG-AG”, مشيرا إلى أن هذا التعاون سيسمح بضمان التحكم التكنولوجي المتعلق بالهيدروجين الأخضر قبل 2030.

و أوضح السيد عرقاب للصحافة على هامش اليوم الـ 4 الجزائري-الألماني حول الطاقة الذي تم خلاله توقيع مذكرة تفاهم بين سوناطراك و شركة الغاز الألمانية, أن هذا الاتفاق من شأنه السماح ببعث “أول مشروع نموذجي” لإنتاج الهيدروجين الاخضر في الجزائر بطاقة تقدر ب 50 ميغاواط, و ذلك بهدف التحكم في التكنولوجيات المرتبطة بهذا المجال.

و أضاف الوزير أن هذا المشروع سيسمح بالتالي بتحويل التكنولوجيا و الخبرات الألمانية لفائدة الإطارات الجزائرية من أجل التمكن من الانتقال إلى مرحلة الإنتاج التجاري لكميات أكبر من الهيدروجين الأخضر ابتداء من سنة 2030.

كما أكد السيد عرقاب ان هذا المشروع النموذجي سيمول بالشراكة بين الطرفين,موضحا أن التعاون بين سوناطراك و شركة الغاز الألمانية, يخص أيضا إنجاز دراسات حول إمكانيات تخزين و نقل الهيدروجين الأخضر.

و ذكر في هذا الصدد بأن الجزائر تقوم بإنتاج الهيدروجين الرمادي إنطلاقا من العمليات المنتهجة في سوناطراك, مشيرا إلى أن مذكرة التفاهم مع المؤسسة الألمانية سيسمح بالانتقال نحو الهيدروجين الأخضر و ذلك في إطار شراكة “رابح رابح”.

و صرح السيد عرقاب “أننا حددنا أجل 2030 للتوصل إلى التحكم التكنولوجي في هذا المجال قبل الانتقال إلى مرحلة التصدير, حيث إن البلدان الأوروبية بصدد تنويع مصادر الطاقة و نأمل أن نكون ضمن مجموعة مصادرها الطاقوية”.

من جانبها أكدت الوزيرة المساعدة بوزارة ألمانيا الإتحادية للاقتصاد وحماية المناخ, فرانزيسكا برانتنر, أن ألمانيا تتوفر على خبرة و تجربة كبيرة في هذا المجال و تتقاسم مع الجزائر إرادة مشتركة في رفع تحدي تطوير هذه الطاقة النظيفة.

و أشارت السيدة برانتنر, أن المشروع يتضمن شراكة تقنية و علمية بين المؤسستين اللتين تحظيان بدعم حكومتي البلدين”, مضيفة أن ألمانيا “بحاجة كبيرة إلى استيراد الهيدروجين الأخضر لفائدة قطاعي الصناعة و النقل”.

أما بخصوص نقل الهيدروجين الأخضر من الجزائر إلى ألمانيا فقذ أكدت على وجود “وسيلة جد متطورة تتمثل في نقل الأمونياك الأخضر “, معتبرة هذه الوسيلة “كخطوة أولى”.

للتذكير أن مجمع سوناطراك و شركة الغاز الألمانية وقعتا اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة, على مذكرة تفاهم تهدف إلى دراسة فرص التعاون للإنجاز مشاريع في مجال الهيدروجين و الأمونياك الأخضر.

و وقع هذه الوثيقة كل من نائب رئيس قسم الأعمال و التطوير بمجمع سوناطراك, فتحي عربي, و عضو مجلس إدارة شركة الغاز الألمانية, هانس جواكيم بولك, بحصور وزير الطاقة و المناجم, محمد عرقاب, و وزيرة البيئة والطاقات المتجددة, سامية
موالفي, والوزيرة المساعدة بالوزارة الاتحادية للاقتصاد وحماية المناخ, فرانزيسكا برانتنر, و كذا الرئيس المدير العام لسوناطراك, توفيق حكار.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى