إقتصاد

وزير الطاقة: يجب على الأوبك وحلفائها مواصلة الجهود لدعم سوق النفط

أكد وزير الطاقة والرئيس الحالي لندوة الأوبك، عبد المجيد عطار اليوم الاثنين، أن طريق تعافي الاقتصاد العالمي ما يزال طويلا بالرغم من تطوير اللقاحات المضادة لفيروس كورونا (كوفيد-19)، مما يوجب على المنظمة وحلفائها (أوبك+) مواصلة جهودهم لدعم سوق النفط.

وفي كلمة له خلال افتتاح الاجتماع الـ 180 لمؤتمر منظمة الدول المصدرة للنفط الذي يقام بتقنية التحاضر عن بعد، أكد السيد عطار على “الاستجابة الإيجابية للأسواق في الأيام الأخيرة، بحيث أحرزت العديد من شركات الأدوية تقدمًا إيجابيًا في تطوير واعتماد لقاح آمن وفعال ضد فيروس كورونا (كوفيد-19)”.

وأضاف “مع ذلك فإن توزيع هذا اللقاح في العالم سيستغرق وقتًا، حيث من المحتمل أن تبدأ آثاره في البروز بشكل ملحوظ خلال النصف الثاني من عام 2021”.

وشدد، في هذا السياق، على أن الاقتصاد العالمي ما يزال يعيش حالة ركود عميق، إذ بلغ النمو –4،3 في المائة لعام 2020.

ويفترض أن ينخفض الطلب العالمي على النفط خلال ذات السنة بما يقارب 9.8 مليون برميل/اليوم، بينما ستعيق الموجة الثانية من الوباء وعمليات الإغلاق المرتبطة بها عمليات الطلب.

آفاق سنة 2021 تلوح بتفاؤل حذر

مع ذلك، يضيف الوزير، فإن الاقتصاد العالمي سيسترجع نموه في 2021 بنسبة 4.4 في المائة، بينما سيقدر نمو الطلب على النفط ب6.1 مليون برميل في اليوم.

وأضاف أن هذه الآفاق الجيدة المتوقعة لعام 2021 تعطي “تفاؤلا حذرا، وتشير بوضوح إلى أننا نسير في النهج الصحيح”.
و أكد السيد عطار في هذا الصدد أن “منظمة الأوبيب تواصل دعم سوق النفط العالمية بالتعاون مع البلدان الشريكة في اعلان التعاون الذي هو في عامه الرابع”.

كما أكد أيضا أن جدول اجتماع اليوم الاثنين يحوي عديد المسائل الحاسمة للنقاش، مشير أن المنظمة كانت تسعى للقيام بما هو أصلح للدول الأعضاء و للصناعة و كذا للاقتصاد العالمي.

و حرص السيد عطار على القول أن اهتمام العالم سيكون متمركزا على الأوبيب و أن قرارات المنظمة ستكون جد منتظرة.
و استطرد الوزير في هذا الشأن ” حينما تم التوقيع على اعلان التعاون في ديسمبر 2016، لم يتخيل أحد ان يدوم هذا الاعلان 4 سنوات بل وحتى المساهمة في التصدي للأزمة الشديدة التي واجهتها سق النفط منذ الحرب العالمية الثانية”.

و أضاف السيد عطار يقول ” جهودنا المشتركة من خلال تعديل الانتاج الأكبر و الأطول في التاريخ ستستمر في توفير قاعدة حيوية للاستقرار في السوق في وقت حرج من التاريخ”.

و اعتبر الوزير أن الاسهامات الايجابية للإعلان عن التعاون لا تزال يحظى باعتراف قادة العالم الذين يؤيدون تأييدا كاملا جهودنا على الساحة العالمية.

و استشهد الوزير في هذا الخصوص، باجتماع مجموعة العشرين، الذي عقد الأسبوع الأخير، حيث تمت الاشارة الى ” الدور الفعال لمنظمة الأوبيب و خارج الأوبيب كقوة باعثة على الاستقرار.

ار في أسواق الطاقة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى