آخر الأخبارأخبار الوطن

وزير العدل يجدد التأكيد بأن الجزائر دولة ذات سيادة كاملة ولا يوجد مانع قانوني وطني أو دولي لتطبيق عقوبة الإعدام

جدد وزير العدل حافظ الأختام السيد بلقاسم زغماتي اليوم الأربعاء، التأكيد بأن “الجزائر تتمتع بالسيادة الكاملة ولا يوجد أي مانع قانوني وطني أو دولي من العودة إلى تطبيق عقوبة الإعدام ضد الجناة في قضايا الاختطاف”.

وأوضح السيد زغماتي في رده على أعضاء مجلس الأمة خلال جلسة علنية ترأسها رئيس المجلس بالنيابة السيد صالح قوجيل، خصصت لمناقشة مشروع قانون الوقاية من جرائم اختطاف الأشخاص ومكافحتها، أن “الجزائر لم توقع ولم تمض على أي اتفاق أو معاهدة دولية تمنعها من تطبيق عقوبة الإعدام”.

وأضاف الوزير،”إذا قررت السلطات العمومية العودة إلى تطبيق عقوبة الإعدام ليس هنالك أي مانع قانوني وطني أو دولي يمنع من الإبقاء على عقوبة الإعدام والإقدام على تنفيذها وكل ما يقال عكس ذلك لا أساس له من الصحة”.

واستطرد قائلا: “الشيء الأكيد هو أن الجزائر دولة تتمتع بسيادتها المطلقة في سن قوانينها وترتيب كل ما تراها ملائما للحفاظ على النظام العام ولو تعلق الأمر بتطبيق عقوبة الإعدام”.

من جهة أخرى أكد السيد زغماتي، على “توفر إرادة سياسية حقيقية لمكافحة ظاهرة الاختطاف”, مبرزا أن نص مشروع هذا القانون جاء “تنفيذا للتعليمات الشخصية لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون الذي ألح على ضرورة وضع قانون خاصا لمكافحة
هذه الظاهرة الدخيلة عن مجتمعنا”.

الجدير بالذكر، أن مجمل تدخلات أعضاء مجلس الأمة خلال مناقشتهم للمشروع رافعت من أجل “التطبيق الفعلي لعقوبة الإعدام ضد الجناة في قضايا الاختطاف” معتبرين ذلك بـ “السبيل الوحيد لردع مثل هذا الإجرام الخطير والغريب عن قيم المجتمع الجزائري”.

وفي موضوع آخر، أكد السيد زغماتي أن” ملف السيارات المحجوزة التي دخلت إلى أرض الوطن بطرق غير شرعية وقانونية، يتم التكفل به حاليا من قبل وزارة الداخلية والجماعات المحلية وهو في طريقه للمعالجة النهائية”.

وأضاف السيد زغماتي، بأن “الوزير الاول عبد العزيز جراد أعطى تعليمات لوزير الداخلية للتكفل الجدي بملف السيارات المحجوزة مع الأخذ بعين الاعتبار الحائز بحسن نية على هذه السيارات التي تعد بالمئات”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق