أخبار الوطنإقتصاد

وزير الفلاحة والتنمية الريفية يدعو بنك “بدر” إلى رفع العراقيل على تمويل الفلاحين

دعا وزير الفلاحة والتنمية الريفية،عبد الحميد حمداني،بنك الفلاحة والتنمية الريفية “بدر” إلى رفع القيود المالية التي تواجه الفلاحين في شعبة الحبوب لاسيما ما يتعلق بالبيروقراطية الادارية، حسبما افاد به بيان للوزارة.

و خلال اجتماعه مع الرئيس المدير لبنك “بدر”، لدراسة انشغالات الفلاحين فيما يخص التمويل، تطرق السيد حمداني إلى “القيود التي تعرقل مزارعي الحبوب لاسيما إشتراط البنك إحضار مجموعة كبيرة من الوثائق الإدارية المتعلقة بالتمويل والتأمين”، حسب البيان.

و أكد السيد حمداني، على “ضرورة رفع كل هذه المعوقات التي لها تأثير سلبي على حسن سير موسم الحبوب”، مطالبا البنك بتقليص مدة معالجة الملفات و تخفيف،خلال فترة الحرث والبذر، الملف الإداري المطلوب من الفلاحين، حسب نفس المصدر.

وإثر هذا الإجتماع الذي جمع،بمقر الوزارة، المدير العام للديوان المهني الجزائري للحبوب وأعضاء المجلس المهني الوطني المهني للحبوب و كذا المدراء المركزيين، أكد الرئيس المدير العام لبنك “بدر” التزامه بـ”التكفل في أقرب الاجال بكل الإنشغالات التي يطرحها الفلاحون”.

من جهة أخرى، تباحث الطرفان مشروع الإتفاقية بين البنك والوزارة، التي تمت مراجعتها والمتعلقة بقرض “الرفيق”.

وذكرت الوزارة في بيانها أن هذا الاجتماع الذي عقد الخميس الماضي، سبقه اجتماع يوم الاثنين مع مختلف الاطراف المتدخلة في التحضير لحملة الحرث والبذر 2020-2021 والذي شهد طرح العديد من الأسئلة متعلقة بالتمويل من قبل المهنيين.

و تتمحور هذه الإنشغالات أساسا حول الصعوبات البيروقراطية في معالجة الملفات الخاصة بقرض “الرفيق” و إعادة جدولة القروض بالنسبة للمنتجين المتأثرين بوباء كوفيد-19، حسب نفس البيان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق