إقتصاد

وزير الفلاحة يعلن عن إستحداث نظام خاص لفائدة مربي الماشية يقضي على المضاربة في أسعار النخالة

أعلن وزير الفلاحة و التنمية الريفية، عبد الحميد حمداني، اليوم الخميس، أن قطاعه بصدد اعتماد نظام يسمح بالحد من المضاربة في سعر النخالة التي تعتمد كمادة أساسية في غذاء الماشية.

و في رده عن انشغال عضو بمجلس الأمة، خلال جلسة خصصت لطرح الأسئلة الشفوية على عدة وزراء، حول استغلال مادة القمح المدعم من طرف المطاحن لاستخلاص مادة النخالة التي تشكل 30 بالمائة منه، بهدف “بيعها بأضعاف سعرها في السوق للموالين و المربين”،طمأن الوزير أن دائرته الوزارية وضعت جهازا لتموين مربي الغنم و الأبقار الحلوب بنخالة القمح.

وذكر في هذا الصدد ان هناك مذكرة صدرت في 2015 تحدد شروط و كيفيات تموين مربي الأبقار الحلوب بمادة النخالة الا انها لم تحترم مما استدعى إعداد جهاز جديد يقنن أسعار مادة النخالة.

و أوضح الوزير أن هذه المادة الأساسية التي تدخل في تشكيل أعلاف الأبقار و الأغنام سيتم توزيعها عبر تعاونيات مربي المواشي و الديوان الوطني لتربية الأنعام وسيتم تقليص المتدخلين في عملية توزيعها.

و عن سؤال حول إحصاء الماشية و اللجوء إلى استيراد اللحوم المجمدة رغم الوفرة التي يعرفها القطاع, أجاب الوزير أن التحكم في الإحصائيات بات من أولويات دائرته الوزارية مشيرا الى أن هناك ورقة طريق ل2020- 2024 تخص جرد الثروة الحيوانية للبلاد عبر كل بلديات الوطن سنويا لإنشاء خريطة وطنية لتواجد هذه الثروة حسب الصنف و المناطق .

وأفاد السيد حمداني أن “المعطيات الأولية ل2019-2020 كشفت بالنسبة للأغنام عن وجود 28 مليون رأس, من بينها 18 مليون رأس من النعاج.

و بالنسبة للأبقار كشفت الإحصائيات عن وجود 1,8 مليون رأس من بينها أكثر من 9 آلاف بقرة حلوب إضافة الى 5 ملايين رأس من الماعز و أكثر من 400 ألف رأس من الإبل.

كما أعلن عن الشروع خلال السنة الجارية في مسح وطني لهذه الثروة الحيوانية على مستوى كافة المربيين و المستثمرات الفلاحية في إطار إطلاق نظام تعريفي للماشية لتتبع حركتها.

و فيما يتعلق بإنتاج اللحوم الحمراء أعلن السيد حمداني عن انتاج 35 ألف طن خلال السنة الماضية شكلت لحوم الأغنام 68 بالمائة منها.

و أشار الى ان استيراد اللحوم المجمدة لم يتجاوز 24الف طن وجهت أساسا نحو المطاعم الجامعية و المدرسية .

أما عن استيراد اللحوم الطازجة فقد بلغت 32 ألف طن في نفس السنة، حسب الوزير الذي ذكر بمنع استيراد اللحوم الحمراء مند مايو 2020.

كما طمأن أن عمليات الاستيراد قد تمت مع الدول التي تستوفي الشروط الصحية المطلوبة.

و فيما بتعلق بتسويق اللحوم من الجنوب نحو الشمال ,أكد السيد حمداني أن قطاعه يسعى لمرافقة الاستثمارات المهيكلة المتعلقة بإنشاء المذابح في المناطق الجنوبية وفقا للشروط التقنية المطلوبة مع احترام التدابير الصحية و الوقائية لتسويق المنتجات الحيوانية .

كما أشار الى حرص الوزارة على مراقبة المنتجات الحيوانية وتحركات المواشي عبر الحدود لتفادي الأوبئة المعدية
و التي تشكل خطرا على الثروة الحيوانية و الاقتصاد الوطني مذكرا أن هذه الأخطار قد عاشتها البلاد خلال 1999 و 2014 و
2017 و التي تمثلت في الحمى القلاعية و الطاعون الذي أصاب المجترات الصغيرة .

و ذكر في هدا الإطار أن الجزائر سطرت برنامجا خاصا لمكافحة مختلف هذه الأوبئة و تفادي الأخطار المحتملة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق