Non classéإقتصاد

وزير الموارد المائية يبحث إمكانيات “تعزيز” التعاون مع المجر

تحادث وزير الموارد المائية والأمن المائي، كريم حسني، مع الوزير المجري للابتكار التكنولوجي، بالكوفيتش لازلو، والمحافظ الحكومي لقمة ومعرض “بلانيت بودابيست”، ايستفان جو، حول إمكانيات “تعزيز” التعاون بين الجزائر والمجر، حسبما أفاد به أمس الخميس بيان لسفارة الجزائر ببودابيست.

وأوضح ذات المصدر، أنّ هذه اللّقاءات قد جرت بحضور السفير، علي مقراني، وذلك في إطار مواصلة الاتصالات مع المسؤولين المجريين، على هامش مشاركة السيد حسني في قمة ومعرض “بلانيت بودابيست”، مرفوقًا برئيسي مؤسستين.

وقد شدّد السيد حسني خلال لقائه بالوزير المجري الابتكار التكنولوجي، على أهمية تعزيز تعاون بقيمة مضافة كبيرة مع المجر في هذا المجال.

كما أشار الوزير الجزائري إلى الدور الذي ما فتئ يتزايد لاستعمال التكنولوجيا في تسيير وتطوير قطاع الموارد المائية في الجزائر لاحتياجات المستهلكين والمؤسسات والري.

وأضاف المصدر ذاته، أن الوزير المجري قد أكّد من جانبه، على تطور الابتكارات التكنولوجية في بلاده، سيما في استعمال الحلول الجديدة القائمة على التطبيقات الرقمية في زمن الأزمة الصحية.

كما تطرق الوزيران في هذا الخصوص، إلى أهمية الحلول التكنولوجية أمام ندرة الموارد المائية، بسبب التغيرات المناخية وتحديات وفرص الانتقال نحو الاقتصاد الدائري واحتياجات الاستباق وتسيير الأخطار الطبيعية والصناعية وتحسين نوعية الحياة الانسانية والحفاظ على الثروة النباتية والحيوانية وتهيئة وانجاز المنشآت المائية الكبرى وتسيير المياه.

في هذا الصدد، تم تسجيل تطابق في وجهات النظر بخصوص ترقية تعاون علمي وتكنولوجي بين البلدين عبر تطوير الشراكات بين المتعاملين التكنولوجيين النشطين في قطاع الموارد المائية.

كما تمّ التذكير بأن البلدين قد وقعا مذكرات في مجالي التعليم العالي والتكوين المهني يتوجب استعمالها من أجل ترقية التعاون التكنولوجي المطبق على الماء والتنمية المستدامة.

في ذات السياق، تحادث السيد حسني مع المحافظ الحكومي لقمة ومعرض “بلانيت بودابيست” الذي يشغل أيضًا منصب كاتب الدولة المكلف بالتعاون الدولي والتنمية بوزارة الشؤون الخارجية والتجارة المجري.

وقد قدّم السيد جو بهذه المناسبة، شكره للجزائر نظير مشاركتها على المستوى الوزاري في هذا الحدث الهام المنظم تحت إشراف رئيس الجمهورية المجرية.

وبعدما هنأ محدثه على نجاح هذا الحدث، أكّد السيد حسني على “الأهمية التي توليها الجزائر لتعزيز علاقاتها الاقتصادية مع المجر، وجيرانها في أوروبا الوسطي على أساس الإمكانيات المتبادلة المتوفرة والمزايا النسبية وتكافؤ المصالح”.

وتم الاتفاق في هذا الصدد، على التنظيم المشترك لمعرض للمؤسسات ومراكز البحث النشطة في مجال الموارد المائية بالجزائر خلال سنة 2022.

ويتعلق الأمر بتظاهرة ذات طابع اقتصادي تهدف إلى ترقية علاقات الأعمال والشراكات بين المتعاملين الاقتصاديين لكلا البلدين.

كما تحادث السيد حسني من جانب آخر، مع نظرائه من مصر وكوبا وفلسطين، وكذا مع عديد رؤساء المؤسسات الذين شاركوا في المعرض.

وشارك الوفد الجزائري في اختتام أشغال “بلانيت بودابيست” من قبل رئيس دبلوماسية البلد المضيف، الذي شكر المشاركين، مؤكدًا على نجاح الحدث في مجال مناقشة الرهانات المشتركة للمياه والتنمية المستدامة في العالم”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق