مجتمع

وضع حيز الخدمة للشطر الأول من المحيط المسقي لسهل غريس قريبا بمعسكر

ينتظر قريبا وضع حيز الخدمة بولاية معسكر للشطر الأول من المحيط المسقي لسهل غريس بمساحة 1.200 هكتار، حسبما ذكره اليوم الخميس الوالي “عبد الخالق صيودة”.

وذكر السيد صيودة، في تصريح للصحافة على هامش فعاليات اليوم الوطني للإرشاد الفلاحي وانطلاق حملة الحرث والبذر بمركز الفروسية ببلدية معسكر أنه ينتظر قريبا وضع حيز الخدمة للشطر الأول من المحيط المسقي لسهل غريس بمساحة تقدر بنحو 1.200 هكتار موزعة على بلديتي غريس وفروحة مما سيساهم في زيادة المساحة الفلاحية المسقية بالولاية ويخفف من مشكلة قلة تساقط الأمطار.

وتضم ولاية معسكر حاليا حسب الشروحات التي قدمها بالمناسبة إطارات مديرية المصالح الفلاحية للولاية 53 ألف هكتار من المساحات الفلاحية المسقية تمثل 17 بالمائة من إجمالي الأراضي الفلاحية الصالحة للزراعة على مستوى الولاية والمقدرة بنحو 313 ألف هكتار.

واستفادت الولاية حسب نفس الشروحات من مشاريع استراتيجية هامة لتطوير السقي الفلاحي وتوسيع الأراضي الفلاحية المسقية على رأسها إنجاز محيط للسقي الفلاحي بسهل غريس انطلاقا من سد “ويزغت” وإعادة الاعتبار للمحيطين الفلاحيين المسقيين بسيق والمحمدية بشمال الولاية إضافة إلى إنجاز عدد من الحواجز المائية ومحطات للتطهير وتصفية المياه المستعملة قبل توجيهها لسقي بعض المحاصيل الفلاحية.

وخصصت مديرية المصالح الفلاحية لولاية معسكر للموسم الفلاحي (2020-2021) 141 ألف هكتار من الأراضي الفلاحية لحملة الحرث والبذر منها 115 ألف هكتار للحبوب و21.600 هكتار للأعلاف الجافة والأعلاف الخضراء و4.660 هكتار للبقول الجافة لغرس الحبوب.

وكان إنتاج الحبوب بولاية معسكر قد بلغ خلال الموسم الفلاحي السابق 940 ألف قنطار بينما بلغ إنتاج الأعلاف 793 ألف قنطار والبقول الجافة بحوالي 20 ألف قنطار.

ونظم بمناسبة اليوم الوطني للإرشاد الفلاحي وانطلاق حملة الحرث والبذر بمركز الفروسية لبلدية معسكر معرض متنوع لمختلف المنتجات الفلاحية بولاية معسكر شارك فيه فلاحون ومقدمو خدمات وممثلو بعض المؤسسات المالية التي تساهم في تمويل النشاط الفلاحي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى