مجتمع

وفاة 17 شخصا اختناقا بالغاز وإنقاذ 25 آخرين خلال 24 ساعة الأخيرة

توفي 17 شخصا بكل من ولايات سطيف والمسيلة ومستغانم، خلال 24 ساعة الأخيرة، جراء الاختناق بغاز أحادي أكسيد الكربون المنبعث من مختلف تجهيزات التدفئة، حسبما جاء اليوم الثلاثاء، في حصيلة لمصالح الحماية المدنية التي جددت دعوتها لاتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر من مخاطر القاتل الصامت.

وسجلت أثقل حصيلة بوفاة 9 أشخاص من عائلة واحدة بولاية المسيلة، و6 أشخاص من عائلة واحدة أيضا بولاية سطيف، وشخصين من ولاية مستغانم، فيما تم إنقاذ 25 آخرين من موت محقق بسبب تسرب غاز أحادي أكسيد الكربون.

وجددت مصالح الحماية المدنية تحذيرها من مخاطر هذا الغاز المسؤول عن عدة وفيات لكونه لا لون ولا رائحة له، بحيث يتسبب في تسممات معظمها تكون مفجعة، ومن هنا “تبرز أهمية التقيد بالإجراءات الوقائية الضرورية لأجل التقليل من هذا النوع من الحوادث”.

وذكرت بأن هذه الحوادث هي نتيجة “لأخطاء في تطبيق تدابير الوقاية، والمتعلقة بنقص أو انعدام التهوية داخل المنازل السكنية والتركيب السيئ وقدم الأجهزة، وكذا استعمال أجهزة مخصصة للطبخ والطابونة كوسيلة للتدفئة داخل المنازل والمحلات”.

ونبهت نفس المصالح إلى أن ذات التجهيزات وإذا توفرت الشروط تكون “مصدرا أكيدا لانبعاث غاز أحادي أكسيد الكربون, مما يزيد من خطورة الاختناقات”، وهذا ما يتطلب بضرورة “التقيد بالإجراءات الوقائية اللازمة لتفادي هذه الحوادث”.

كما وجهت الحماية المدنية دعوتها مرة أخرى لكافة المواطنين “لأخذ المزيد من الحيطة والحذر, وكذا اتباع النصائح الوقائية الإجبارية التي تقضي بعدم سد فتحات التهوية لضمان عملية تهوية مستمرة داخل المنازل، لاسيما عند استعمال أجهزة التدفئة مع فتح النوافذ ل10 دقائق يوميا”.

وفي ذات السياق, شددت كذلك على “أهمية الصيانة الدورية والدائمة لمختلف أجهزة التدفئة من طرف أخصائي في الترصيص, وعدم استعمال الوسائل التقليدية كالطابونة أو آلات الطبخ كوسائل تدفئة وعدم استعمال ذات التجهيزات في الغرف والأماكن التي تنعدم فيها التهوية”.

وشملت جملة الاحتياطات الواجب اتخاذها لمواجهة خطر تسرب غاز أحادي أكسيد الكربون أيضا “عدم ترك محرك سيارة يعمل في مرآب مغلق مع استعمال كاشف غاز أحادي الكربون كوسيلة إنذار”.

وأشارت مصالح الحماية المدنية إلى أنه في حال وجود خطر يتوجب القيام بتهوية المكان والاتصال فورا برقم النجدة 14 وكذا الرقم الأخضر 1021 مع تحديد طبيعة الخطر والعنوان بالضبط لأجل تكفل سريع وفعال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى