دولي

وفد حقوقي أمريكي نسوي يمنع بالقوة من دخول الأراضي الصحراوية المحتلة من قبل سلطات الاحتلال المغربية

منع أمس الإثنين وفد من الناشطات الأمريكيات في مجال حقوق الانسان من شبكة “Just Visit Western Sahara” من دخول الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية لزيارة المناضلة الصحراوية سلطانة خيا، الخاضعة للإقامة الجبرية في مسكنها ببوجدور المحتلة،حيث قامت سلطات الاحتلال المغربية بترحيلهن بالقوة في مطار مدينة العيون المحتلة، حسب ما أفاد الوفد الحقوق النسوي الامريكي.

و لم تعط السلطات المغربية أسبابا مقنعة لرفضها دخول الوفد النسوي الأمريكي، و الذي يضم أدريان كين، الرئيسة السابقة لمنظمة “قدامى المحاربين من أجل السلام”، و وين كوفمان، الأستاذة في كلية الحقوق بجامعة سان فرانسيسكو و لاكسانا بيترز، معلمة متقاعدة، إلى المناطق الصحراوية المحتلة، حسب ما نقلت وكالة الأنباء الصحراوية عن الوفد.

وقالت الوكالة أن “سلطات الاحتلال المغربية عجزت عن تقديم أي مبرر قانوني لرفض دخول هؤلاء الزوار الأمريكيين و استعملت قوات الاحتلال العنف اللفظي والجسدي ضدهن”.

و كان من المقرر أن يلتقي الوفد النسوي الأمريكي مع تيم بلوتا و روث ماكدونو,و هما حقوقيتان أمريكيتان متواجدتان مع عائلة سلطانة خيا في منزلها منذ 15 مارس الماضي، تضامنا معها فيما تتعرض له من حصار و عنف من قبل قوات الاحتلال المغربية.

وعلى الرغم من تواجد هؤلاء النشطاء الامريكيين مع سلطانة خيا، إلا أن قوات الاحتلال المغربية واصلت عزل عائلة خيا بالقوة مع تهديد كل من يرغب في زيارتها أو مدها بالمواد الغذائية أو تقديم الدعم لها، حسب الوكالة.

و كان منزل سلطانة خيا مسرحا لاعتداء نفذته قوات الاحتلال المغربية الاسبوع الماضي حينما قامت شاحنة كبيرة في ساعة متأخرة من الليل بمحاولة هدم المسكن و الحاق الضرر بقاطنيه، و ذلك لترهيب المواطنين الصحراويين العزل وثنيهم عن مواصلة نضالهم السلمي من أجل الاستقلال.

وتتعرض سلطانة خيا وشقيقتها الواعرة و والدتهما لحصار مشدد منذ أزيد من 18 شهرا بسبب نضالهن المتواصل عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية ومطالبتهن بتقرير المصير للشعب الصحراوي.

وقد أعربت وين كوفمان عن “استنكارها” للقمع الممارس من قبل سلطات الاحتلال المغربية تجاه الزوار الأجانب. و قالت في هذا السياق : “إذا كنا (الوفد النسوي الأمريكي) نعامل بهذه الطريقة، فيمكن لكم أن تتخيلوا كيف يتم معاملة النساء الصحراويات في المناطق المحتلة”.

و أضافت الناشطة الأمريكية : “صرفت كثيرا من المال من أجل شراء تذاكر السفر ليتم ترحيلي بدون تقديم أسباب مقنعة, أنه أمر مخزي”.

و “Just Visit Western Sahara” هي شبكة أطلقتها مجموعة من الأمريكيين, تتولى مهمة الدفاع عن السلام و العدالة و حماية حقوق الإنسان و فك الحصار عن الجزء المحتل من الصحراء الغربية والتحسيس بواقع الاحتلال المغربي وسياسته القمعية المنتهجة ضد الصحراويين العزل.

و تعمل الشبكة على تشجيع الأمريكيين و الأجانب على زيارة المناطق المحتلة من الصحراء الغربية للتعرف عن كثب عن الحقائق على أرض الواقع.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى