إقتصاد

ياسين المهدي وليد: بناء اقتصاد المعرفة مرحلة مصيرية للجزائر

أكد الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف باقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة، ياسين المهدي وليد، اليوم الاثنين بالجزائر، أن بناء اقتصاد المعرفة يمثل مرحلة هامة و مصيرية للجزائر، داعيا جميع الفاعلين و الخبراء لإعداد رؤية موحدة لدعم الابتكار و تشجيع البحث و تطوير الاقتصاد الوطني.

واوضح الوزير المنتدب، خلال أشغال الجلسات الوطنية لاقتصاد المعرفة، ان بناء هذا الاقتصاد يشكل “قطيعة حقيقية مع الماضي” و مرحلة “مصيرية و هامة” للجزائر، مبرزا ان الهدف من خلال الجهود التي تبذل في هذا الاطار هو خلق “اقتصاد تنافسي يعتمد اساسا على راس المال البشري اللامادي و الذي يعد المحرك للنمو في العالم”.

كما ابرز، بهذه المناسبة دور الكفاءات الجزائرية في ميدان الابداع و الابتكار التكنولوجي، و حسب الوزير تحتاج الجزائر اليوم الى مراكز بيانات (Data Center ) ذات معايير دولية و الى تكثيف الجهود من اجل تحقيق تحول رقمي لبناء “اقتصاد قوي لتدارك التأخر في مجال الملكية الفكرية و البراءة”.

و اضاف “ان دعم و تمويل الابتكار في الجزائر يستوجب وضع اليات مرنة و اكثر تطابقية”.

و لدى تطرقه الى اشغال الجلسات الوطنية، اكد السيد وليد ان هذا الحدث الوطني سيسمح لا كثر من1300 خبير و باحث من داخل و خارج الوطن التطرق، من خلال سبع ورشات, الى عدة مواضيع تخص لاسيما تشجيع البحث والتطوير في القطاع الاقتصادي، قضية تمويل الابتكار و حماية الملكية الفكرية, تعزيز الاقتصاد الرقمي و نقل التكنولوجيا و كذلك تشجيع التعليم و التكوين و تقوية المهارات و اخيرا الحوكمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى