أخبار الوطن

يوم العلم: الجزائر الجديدة جعلت البحث العلمي منطلقا وأساسا لكل برامجها

أكد وزير المجاهدين وذوي الحقوق العيد ربيقة، اليوم السبت، أن الجزائر الجديدة جعلت البحث العلمي منطلقا وأساسا لكل برامجها ودعامة حقيقية للتنمية، تجسيدا لما قطعته من أشواط معتبرة في تشييد صرح الدولة الوطنية.

وقال الوزير في كلمة له خلال افتتاح ندوة بمناسبة يوم العلم تحت عنوان “الهوية والذاكرة من خلال النشاط الإصلاحي لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين”, احتضنها المتحف الوطني للمجاهد, أن هذه المناسبة “فرصة للوقوف عند ما تحقق من إنجازات هامة في مختلف القطاعات منذ استرجاع السيادة الوطنية وما قطعته الجزائر بالعلم والعمل من أشواط معتبرة في تشييد صرح الدولة الوطنية”.

وأضاف أن “ذلك ما يجعلنا ننظر بكثير من الاعتزاز والتقدير إلى إنجازات حاضر الجزائر اليوم في شتى المجالات، لاسيما في التربية والتعليم العالي وجعل البحث العلمي, في ظل الظروف التي يطبعها تسارع العولمة, منطلقا وأساسا لكل برامج الجزائر الجديدة ودعامة حقيقية للتنمية”.

وبالمناسبة, استذكر الوزير جهود العلامة عبد الحميد بن باديس الذي عمل –كما قال– على “إنشاء المدارس للناشئة لتتلقى فيها دروس الدين والأخلاق وقواعد اللغة العربية والتاريخ الوطني وتأسيس النوادي للشباب ليجتمع فيها شتاتهم وكذا استقطاب الجمهور في المساجد لتصحيح عقائدهم”.

كما أبرز أيضا رصيد الإمام ابن باديس السياسي والثقافي ودوره الرائد في الحفاظ على هوية الأمة ومكونات الشخصية الوطنية، داعيا شباب اليوم الى “الأخذ بتلك القيم, وفقا لما أوصى به رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, من ضرورة العمل على حسن التحصيل والمبادرة إلى التواصل الحضاري والتمسك بوطنيتنا العلمية التي يجب أن تبقى على مستوى عال من اليقظة أمام الحركية التي يشهدها العالم”.

بدورهم, تطرق المشاركون في هذه الندوة الى مكانة جمعية العلماء المسلمين ودورها في الدفاع عن الهوية الوطنية عبر مطالب الاعتراف باللغة العربية كلغة رسمية والمعارضة الشديدة للتجنيس وإعادة إحياء التاريخ الوطني للرد على محاولات الاحتلال طمس البعد التاريخي للجزائر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى