مجتمع

126 وفاة جراء اختناق بغاز أحادي أكسيد الكربون وأزيد من ألفي ناج من الموت منذ جانفي الماضي

أودى غاز أحادي أكسيد الكربون منذ جانفي الماضي بحياة أزيد من 126 ضحية، فيما تم إسعاف ألفين آخرين من موت محقق، حسب حصيلة كشفت عنها اليوم السبت، المديرية العامة للحماية المدنية.

أما فيما يخص الـ 48 ساعة الأخيرة، فقد أحصت مصالح الحماية المدنية 32 شخصا تم إسعافهم عقب استنشاقهم لغاز أحادي أكسيد الكربون المنبعث من أجهزة التدفئة المختلفة، بكل من البيض، البليدة، قسنطينة، وهران، نعامة، البويرة، عين تموشنت، غليزان، تبسة، برج بوعريريج والأغواط.

وأبدت المديرية العامة للحماية المدنية أسفها لتسجيل ضحايا للتسمم بغاز أحادي الكربون، رغم حملات التحسيس والتوعية والإعلام وعمليات التذكير بالإجراءات الوقائية للحد من الاختناقات بهذا الغاز القاتل.

كما جددت تنبيهها، إلى أن هذه الحوادث ليست محض صدفة لكن نتيجة لأخطاء في الوقاية كنقص أو انعدام التهوية داخل المنازل السكنية والتركيب السيئ للأجهزة التي ينبعث منها هذا الغاز أو قدمها بالإضافة إلى استعمال جهاز الطبخ  (الطابونة) كوسيلة للتدفئة، إلى غير ذلك من الأسباب.

ومع تراجع درجات الحرارة وتردي الأحوال الجوية، تشدد المديرية على أن الوقاية تظل الوسيلة الأنجع للحد من الوفيات بهذا القاتل الصامت، وهذا من خلال احترام  إجراءات وقائية بسيطة منها “عدم سد  فتحات التهوية وعدم ترك محرك السيارة يعمل في مرآب مغلق و كذا عدم استعمال وسائل التدفئة في الأماكن التي تنعدم فيها التهوية، علاوة على إجراء صيانة دورية و دائمة لمختلف أجهزة التدفئة من طرف أخصائي في الترصيص وتجنب استعمال الوسائل التقليدية كالطابونة أو آلات الطبخ كوسائل تدفئة”.

كما دعت، في السياق ذاته، إلى الاستعانة بكاشف غاز أحادي الكربون كوسيلة إنذار.

وفي حال وجود خطر، أكد ذات المصدر على ضرورة تهوية المكان والاتصال فورا بالحماية المدنية على رقم النجدة (14) والرقم الأخضر(1021) مع تحديد طبيعة الخطر والعنوان بالضبط، من أجل التكفل السريع والفعال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق