آخر الأخبارأخبار الوطن

إجبارية ارتداء الكمامات :خبراء يرحبون وجمعيات مهنية تطرح مئات الآلاف منها في السوق لدعم خطة الحكومة

لقى قرار الحكومة بإجبار المواطنين على وضع الكمامات اعتبارا من أول أيام عيد الفطر المبارك ترحيبا كبيرا من قبل خبراء في الصحة الذين اعتبروا وضعها بمثابة درع وسلاح آخر للحد من انتشار جائحة كورونا وانتقال العدوى بين المواطنين، وفي استطلاع لموقع التلفزيون الجزائري أعلنت جمعيات مهنية ومنظمات المجتمع المدني التحاقها بالحملة الوطنية لمكافحة كوفيد 19 .

جمعية التجار تعلن عن طرح 200 ألف كمامة يوميا بسعر 30 دينار


كشف الحاج الطاهر بولنوار رئيس الجمعية الوطنية للتجار و الحرفيين في تصريح لموقع التلفزيون الجزائري ، أن أكثر من 1000 ورشة خياطة منخرطة في الجمعية ستنطلق في إنتاج 200 ألف كمامة يوميا على أن يتم طرحها الأسبوع القادم .

وأوضح بولنوار أن المبادرة لقيت تشجيعا من قبل كل من وزير التجارة ووزيرة التكوين والتعليم المهنيين، مضيفا أن التجار سيعملون على خفض أسعارها في السوق وكسر أي مضاربة .

وبخصوص أسعار “كمامات القماش” المزمع طرحها ، كشف رئيس الجمعية الوطنية للتجار و الحرفيين أن سعرها لن يتجاوز 30 دينار .

وحسب المتحدث فإن جمعيته أوصت التجار بعدم البزنسة في الأسعار، والمساهمة في الإستراتيجية الوطنية لمجابهة فيروس كورونا للحد من انتقال الفيروس الذي سيعجل بعودة النشاط التجاري في البلاد والتخفيض من الآثار الاقتصادية للجائحة.

الوضع الصحي يتطلب تشديد الإجراءات الوقائية


من جهته اعتبر رئيس المنظمة الوطنية لحماية المستهلك الدكتور مصطفى زبدي، أن الوضع الصحي يتطلب تشديد الإجراءات الوقائية من بينها ارتداء الكمامة التي تعتبر الواقي الأول من الاصابة من فيروس كورونا.

وقال زبدي أن هناك مبادرات جمعوية ومهنية من أجل تكثيف صناعة الكمامات في الجزائر بالشراكة مع وزارة التكوين المهني وهو ما سيسمح بتوفيرها خاصة للفئات المعوزة وتجنيبهم للتعرض إلى عقوبات قانونية.

وأكد رئيس المنظمة الوطنية لحماية المستهلك، أن الكمامات المصنعة من القماش ستقلل من خطر انتقال العدوى بين المواطنين خاصة خلال التسوق في المساحات الكبرى أو المحلات لقضاء حاجياتهم من السلع .

ودعا زبدي وزارة التجارة إلى تكثيف المراقبة على تجار القماش لمنع رفع أسعاره، مضيفا أن الكمامات التقليدية لايمكن أن يتجاوز سعرها 25 دينار وهو السعر الذي يعتبر في متناول كل الأسر الجزائرية.

لهذه الأسباب يجب ارتداء الكمامات

وتقول الدكتورة سهيلة مسعودي الطبيبة المختصة في علم الأوبئة، أن ارتداء الكمامات بات أكثر من ضرورة لمنع انتشار كوفيد 19 وسط المواطنين، مثمنة قرار الحكومة بإجبارية ارتدائها.

وحسب المختصة في علم الأوبئة فإن الدراسات العلمية أكدت أن الشخص حين يتكلم أو يتنفس يُخرج عشرات الآلاف من حبيبيات الرذاذ التي تبقى أجزاء كثيرة منها سابحة في الهواء لفترات طويلة وهو ما يتسبب في انتقال العدوى من شخص إلى آخر .

وأضافت المتحدثة أن الدول الأسوية نجحت بشكل كبير في إبطاء معدل انتشار فيروس كورونا المستجد، من خلال اجبار مواطنيها على ارتداء الكمامات، وهي تجربة يجب أن الاقتداء -حسبها-  في ظل عدم وجود أيُ لقاح مضاد لهذا الفيروس.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة − أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق