دولي

الصحراء الغربية:إعلاميون وأكاديميون يناقضون الدعاية الإعلامية التي يمارسها الاحتلال المغربي لتغليط الرأي العام الدولي

أجمع إعلاميون و أكاديميون من دول مختلفة، شاركوا في ورشة حول آخر التطوّرات التي تشهدها القضية الصحراوية احتضنتها منطقة ساكسونيا الألمانية، على ضرورة العمل على التواصل مع البرلمانات والجهات السياسية الدولية لتحسيسها بخطورة ما يجري في المنطقة ظل الظروف التي تشهدها الصحراء الغربية تحت الاحتلال المغربي.

وذكرت وكالة الأنباء الصحراوية (واص) اليوم السبت أن المشاركين في الورشة” ناقضوا سياسات الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية والدعاية الإعلامية التي

يمارسها لتغليط الرأي العام الدولي حول حقيقة ما يجري في المنطقة، كما أجمعوا على ضرورة العمل على التواصل مع البرلمانات والجهات السياسية الدولية لتحسيسها بخطورة ما يجري في ظلّ الظروف التي تشهدها الصحراء الغربية تحت الاحتلال المغربي”.

وأوضحت الوكالة، أن الورشة التي أطرها ممثل جبهة البوليساريو بالمنطقة، السيد محمد أبا الدخيل، بدأت بعرض وثائقي عن آخر التطورات بالصحراء الغربية بدءًا بخرق قوات الاحتلال المغربي لوقف إطلاق النار في 13 نوفمبر الماضي، بعد الاعتداء العسكري على مدنيين صحراويين بالثغرة غير الشرعية بالكركرات، إلى الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية وغلق المنطقة عن وسائل الإعلام والبعثات الدولية من برلمانيين ومتضامنين مع القضية الصحراوية.

وشارك في هذه الورشة إعلاميون واكاديميون من دول مختلفة بينهم السيدة إيزابيل لورنتس ناشطة حقوقية وباحثة اكاديمية في المركز الإفريقي للدراسات بجامعة بورتو البرتغالية بالإضافة إلى مشاركين من المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، ونائبة برلمانية جهوية عن منطقة ساكسونيا السيدة توني مرتشيلينغ.

من جهة أخرى نظّمت مؤسسة أبحاث السلم والنزاعات بألمانيا, والمركز الجهوي للتعليم السياسي بمنطقة ساكسونيا، محاضرة تحت عنوان “العلاقات الأوربية الأمريكية في ظل إدارة بايدن” استغل خلالها ممثل جبهة البوليساريو بمنطقة ساكسونيا المناسبة بطرح سؤال على فيديريكا موغيريني الممثل الأعلى لسياسة الأمن والشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي سابقا, عن تعامل الاتحاد الأوربي مع الأحكام القضائية الأوربية التي تخص الصحراء الغربية والتي تمنع الشركات الأوروبية من النشاط في الأراضي الصحراوية المحتلة.

كما توجه الدبلوماسي الصحراوي بسؤال للسفير الأمريكي السابق بألمانيا جون كورننبلوم بشأن موقف الولايات المتحدّة من القضية الصحراوية واعتراف ترامب بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية “في تناقض تام مع مبدأ تقرير مصير الشعوب وقرار محكمة لاهاي بخصوص الصحراء الغربية سنة 1975”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق