آخر الأخبارثقافة

ذكرى رحيل طاهر جاووت..  إذا تكلمت تموت وإذا سكت تموت، إذن تكلّم ومُت

اليوم تمر الذكرى الـ27 للإعتداء الإرهابي على أحد أعمدة الصحافة والفكر بالجزائر، طاهر جاووت أمام مقر سكناه  في بينام بالعاصمة الذي توفي بعدها بـ6 أيام نتيجة لجروحه البالغة.

ولد طاهر جاووت في 11 يناير 1954 بقرية أولخو ببلدية أيت شفعة الساحلية ضواحي أزفون، ولاية تيزي وزو . في سنة 1964 انتقلت عائلته إلى الجزائر العاصمة، في سنة 1971 درس في ثانوية عقبة بن نافع بباب الواد، وفي 1974 تحصل على شهادة البكالوريا في الرياضيات في جامعة الجزائر العاصمة أحرز شهادة ليسانس في الرياضيات ليتعرف بعد ذلك على الشاعر حميد تيبوشي.

دخل طاهر جاووت مهنة الإعلام لحاجته في كسب عيشه، قبل أن يتخصص في الكتابة الصحفية السياسية، غداة منع “مثله الأعلى” مولود معمري من تنشيط محاضرة حول الشعر القديم بجامعة تيزي وزو سنة 1980.

مابين 1976 و1977 ساهم طاهر جاووت بكتاباته في الملحق الثقافي لصحيفة المجاهد، في عام 1979 انهى الخدمة العسكرية، وعاد مجددا للكتابة في جريدة المجاهد ثم تزوج.

بين 1980 إلى 1984 عمل كمسؤول على القسم الثقافي في المجلة الأسبوعية (الجزائر الأخبار) ونشر العديد من المقالات عن الرسامين والنحاتين.

في 1985 تلقى طاهر جاووت منحة دراسية لمواصلة دراسته في باريس تخصص علم المعلومات وٱستقر مع زوجته وبناته في شقة صغيرة للغاية بمنطقة ليلاس.

في 1987 عاد مرة أخرى إلى الجزائر العاصمة واستأنف تعاونه مع “الجزائر الأخبار”. في حين أنه يستمر في العمل لرفع الوعي الفنانين الجزائريين أو الأصل الجزائري في المهجر.

في سنة 1992 غادر طاهر جاووت الجزائر الأخبار ليأسس مع رفاقه السابقين أرزقي مترف وعبد الكريم جعاد أسبوعية “القطيعة” ليصبح مديرها فيما بعد في 16 يناير من نفس السنة.

وفي 25 ماي 1993 نشر المقال النقدي تحت عنوان ” العائلة المتقدمة … و العائلة المختلفة” la famille qu’avance et la famille qui recule ” ” ليتعرض في اليوم الموالي لاعتداء مسلح أمام باب بيته في بينام بالجزائر العاصمة، مما تسبب في وفاته في بداية العشرية السوداء.
رحل سيد جاووت تاركا وراءه أفكاره التي لن تموت و وترك أيضا كنز فكري وصحفي وشعري لعل أبرزها:

• “إمرأة منزوعة الملكية”، 1981
• “الباحثون عن العظام”، 1984
• “العسس”، 1991

الانتاجات الأخرى:

• “المدار الشائك” (قصائد)، 1975
• “القوس حامل الماء” (قصائد)، 1978
• “قاطن الجزيرة وشركائه” (قصائد)، 1980
• “فخاخ الطيور” (مجموعة قصصية)، 1984
• “الكلمات المهاجرة” (ديوان شعري)، 1984
• “اختراع الصحراء” (قصة قصيرة)، 1987
• “العصافير المعدنية” (قصائد)، 1991
• “الصيف الأخير للعقل”، 1999.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق